الثلاثاء , 22 يوليو 2014
أنت هنا: الرئيسية / العلاج بالقرأن / علاج الجن / علاج المس من الجن

علاج المس من الجن

علاج المس من الجن

جميع الأمراض تزول تماماً بإذن الله مهما كانت، عند الاعتماد المطلق على الله الشافي، مع الأخذ بكافة العوامل الشرعية المؤدية لتخطيها، شريطة عدم الذهاب للسحرة والكهنة والمشعوذين وقبل ذلك أدى الواجبات الشرعية، ونحن مأمورون بالتداوي؛ لقول النبي عليه السلام: ( ما أنزل الله داءً إلا أنزل له الدواء ) أخرجه ابن ماجة عن ابن مسعود، ويؤجر الإنسان على كل شيء يصيبه، قال عليه السلام: (ما من شيء يصيب المؤمن، حتى الشوكة تصيبه إلا كتب الله له بها حسنة، وحط عنه بها خطيئة ) أخرجه مسلم عن عائشة رضي الله عنها.

 علاج المس من الجن

وهذه جملة من الأسباب الشافية الفعالة، بإذن الله:

علاج المس من الجن

1 – يجب أن يكون المصاب مسلماً، ومن أهل السنة والجماعة، وصاحب عقيدة صافية خالية من الشرك كله فضلاً عن البدع، حتى يحصل له الشفاء بإذن الله، وقد امتدح الرسول صلى الله عليه وسلم أهل السنة والجماعة بقوله: ” لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون ” رواه البخاري عن المغيرة بن شعبة، إذاً فلا ينفع العلاج أبداً مع إنسان مشرك بالله أو مبتدع في الدين، حتى يدخل المشرك في الإسلام، وينتهي صاحب البدعة عن بدعته.

علاج المس من الجن

 2– المحـافظة الكاملة على الصلوات الخمس المفروضة جماعة في المسجد للرجال، لقوله تعالى: (وأقيمواالصلوة وءاتوا الزكوة و اركعوا مع الراكعين ) سورة البقرة 43، وهذا دليل صريح شاف على وجوب الصلاة في المسجد للرجال، ومعروف أن النساء يؤدين الصلاة في بيوتهن وفي أوقاتها

و أداء الصلاة كما يجب يعد نقطة عبور كبيرة جداً نحو الشفاء بإذن الله ،خاصة وأنها مفتاح جوهري لتأثير بقية أسباب الشفاء الأخرى 00 فلا ينفع العلاج مع مصاب لا يصلي أو متهاون في الصلاة؛ لأن الصلاة هي الفرق بين المسلم والكافر.

علاج المس من الجن

علاج المس من الجن بالصور

علاج المس من الجن بالصور

3– ومن أسباب الشفاء من المس أن يدعو المصاب الله سبحانه وتعالى كثيراً وبدون ملل أو كلل، ليل نهار، في النصر على الجان؛ لأن المس في الحقيقة مرض خطير إذا أهمله صاحبه وعليه بالدعاء؛ فهو سلاح قوي جداً وفعال ؛ لتدمير جميع المخططـات المناوئـة للإنسـان قـال تعالى:  ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبو لى وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) سورة البقرة 186، ويشترط لقبول الدعاء الاستمرار فيه و عدم الاستعجال في تحصيل نتائجه السارة؛ بناء على إرشاد صادر عن الرسـول عليـه السلام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال‏( ‏يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول دعوت فلم يستجب لي) أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما، إذاً الواجب الدعاء الطويل مع الإيقان التام بالإجابة؛ لقوله عليه السلام ( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب من قلب غافل لاه ) أخرجه الإمام أحمد وأبو داود وغيرهما عن أبي جري، فإذا دعا المسلم ربه، يفضل أن يكون على طهارة، ويستقبل القبلة، ويبدأ بحمده سبحانه والثناء عليه، ثم يصلي على الرسول عليه السلام (كاملا كما في التشهد ) ثم يقول لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين( لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له) ، ثم يدعو بحاجته ويلح على الله في تحصيلها ثم يختم بالصلاة على النبي عليه السلام ، وينبغي التركيز الشديد في الدعاء على اسم الله الأعظم، الذي إذا دعي به أجاب، مثل : ياحي ياقيوم – يا ألله – يا رحمن يا رحيم – وغيرها

علاج المس من الجن

4– ومن أفضل وأقوى وأنفع أسباب الشفاء من المس على الإطلاق بإذن الله، قـراءة الـقـرآن يومياً وبأجزاء كبيرة؛ لأنه شفاء القلوب وعافية الأبدان قال تعالى: ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظلمين إلا خساراً ) سورة الإسراء 82، تأمل كلمة (شفاء) في الآية لم   يختار سبحانه وهو العليم بديلاعنها كلمة (دواء)؛ لأن الشفاء نتيجة حتمية للمرض بإذنه تعالى، والدواء قد يشفي وقد لا يشفي0

 بل إن الله أمر نبيه عليه السلام أن يجاهد الكفار بالقرآن جهادا كبيرا، قال تعالى: (فَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا) سورة الفرقان 52، (وَجَاهِدْهُم بِهِ) أي بالقرآن، وهذا هو الموضع الوحيد في القرآن والسنة الذي وصف الجهاد بأنه كبير، ولنا في رسولنا الكريم أسوة حسنة، فكما استعان به عليه السلام على الكفار؛ فالمسلم لابد أن يستعين بالقرآن على النفس والشيطان والمس والسحر والعين ومصاعب الحياة المختلفة، ولابد أن ننتصر في نهاية المطاف؛ لأنه دواء إلهي قال الله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ } [(57) سورة يونس]  ، وقال تعالى {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا} [(82) سورة الإسراء] ، وقال الله تعالى : { قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ} [(44) سورة فصلت].

فالقرآن شفاء للقلوب من أمراض الشبهات والشهوات، وشفاء للأبدان من الأسقام،  فمتى استحضر العبد هذا المقصد؛ فإنه يحصل له الشفاءان:  المعنوي و البدني بإذن الله تعالى ، عن علي  قال : قال رسول الله عليه السلام: “خير الدواء القرآن”  سلسلة الأحاديث الصحيحة 4-931 ، وعن عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله عليه السلام  دخل عليها وامرأة تعالجها ، أو ترقيها ، فقال : عالجيها بكتاب الله ”  صحيح ابن حبان ج13/ص464 (6098 ) ، موارد الظمآن ج1/ص343 (1419) 0

 علاج المس من الجن

والشفاء بالقرآن يحصل بأمرين:

 الأول: القيام به، وخاصة في جوف الليل الآخر، مع استحضار نية الشفاء 0

 والثاني: الرقية به ؛ فالريق الناتج من تلاوة آيات القرآن الكريم  له أثر عظيم في القوة والنشاط ، والصحة والعافية، لا يرقى إليه أي خلطة من خلطات الأعشاب ،أو مركب من المركبات الحديثة

 ومن خلال عملي الميداني في هذا المجال، لاحظت أن المصابين يختلفون في الأخذ بالقرآن منهم :

1-  يقرأ فإذا سكن قلبه (ترك)، وتراه يتجول من راق لآخر طالباً للشفاء، والشفاء بين يديه 0

2- صنف يقرأ آيات قليلة جداً، ويرى أنه قرأ الكثير، يتراخى فترة زمنية عن القراءة، ثم يعود لها على خجل وهكذا

وصنف ثالث_ ما شاء الله_ يختم القرآن في أيام قليلة

 علاج المس من الجن

أسباب التخلص من المس بإذن الله، والتي منها: كثرة التوبة والإنابة إلى الله من جميع الذنوب والمعاصي لمـاذا ؟؛ لأن الحرب التي بين المصاب بالمس أو العين أو السحر وبين القرين والجان، هو على الفوز بالقلب الذي هو أشبه باللقمة التي يسعى للظفر بها الثالوث، فـالتوبة دون شك تصفي القلب وتقويه وتجعله مصباحاً متوهجاً؛ للقضاء على طوارئ الفساد التي تباغته وبالتالي يتحسن المصاب من خلال الاستقرار النفسي، بل وتضعف أذية الشيطان والجان كثيراً في حالة الثبات على التوبة، وبالمقابل تفرز المعصية ضيقاً وقسوة وظلمة في القلب؛ وتسمح بمواصلة الحرب القذرة على المصاب، والذي تزداد حالته سوءًا بسبب المعصية.

 والمصيبة حيرة بعض المصابين وتساؤلهم: لماذا نأخـــذ بأسباب الشفاء ولا نجد تقدماً إيجابياً يعزز من فرص الفوز على الجان ؟! الجواب بكل شفافية: الذنوب والمعاصـي بإذن اللـه هي التي تؤخر الشفاء، بـل و تقذف بالمصاب في منطقة رمادية، فيصارع طويلاً للخروج منها ويتعثر ولا يدر ك ركب المقدمة

- ومن العوامل المهمة لنجاح الإنسان في حربه ضد المس أو حتى السحر أو العين، هو إجراؤه للحجامة، تلك السنة التي استفاد منها الغرب، وهجرها كثير من أبناء الإسلام، والتي تعني: إخراج الدم الفاسد من الجسد ، ولا يمكن أن يأتي التبرع بالدم بديلاً عن الحجامة إذ لايخرج عن طريق التبرع بالدم إلا الدم الصافي فقط بخلاف الحجامة التي تخرج أوصالاً من الدم الفاسد

وقد فعلها الرسول عليه السلام، وحث عليـهـا، ودفـع للحجام أجـراً، وقـال فيــها عليـه السـلام واحداً وعشـريـن حديثـا شريفاً منـــها:

 قـــال البـــخاري: ‏حـــدثنا ‏ ‏محمد بن مقاتل، ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الله، ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏حميد الطويل ، ‏عن‏أنس ‏ ‏رضي الله عنه، ‏أنه سئل عن أجر الحجام فقال: احتجم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حجمة ‏ ‏أبو طيبة، ‏ ‏وأعطاه ‏ ‏صاعين‏ ‏من طعام، وكلم مواليه فخففواعنه، وقال:(‏ ‏إن أمثل ما تداويتم به الحجامة‏ ‏والقسط‏البحري، وقال: لا تعذبوا صبيانكم ‏ ‏بالغمز ‏ ‏من ‏ ‏العذرة‏، ‏وعليكم ‏ ‏بالقسط).رواه البخاري في صحيحه، وفي السياق ذاته قال صلى الله عليه وسلم ( الشفاء في ثلاثة: في شرطة محجم، أو شربة عسل، أو كية نار، وأنهى عن الكي ) أخرجه مسلم

علاج المس من الجن

2 تعليقات

  1. ان تعب جدا اريد راس و ارقبة صعو ب في التفس دايمن لا قد الخر ج من البيت المس دايمن اشعا ر بها اريد المسا عد اجوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>